قالت شركة «يونيفرسال استديوز»، أمس الاثنين، إنّها تتوقع استئناف إنتاج فيلم «جوراسيك وورلد: دومينيون» في أوائل تموز (يوليو) المقبل مع استئناف هوليوود أنشطتها بعد إجراءات عزل عام دامت ثلاثة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا. وأضافت الشركة أنّها تعتزم تصوير الفيلم في استديودات «باينوود» في إنكلترا في السادس من تموز مع التزام أبطال العمل وطاقمه بقيود صارمة لتجنب العدوى بالفيروس. هكذا، سيكون «جوراسيك وورلد: دومينيون» من بين أوّل الأفلام الضخمة التي يعود طاقمها للعمل بعد استئناف تصوير سلسلة «أفاتار» للمخرج جيمس كاميرون في نيوزيلندا أمس الاثنين.

ومن المقرر عرض الجزء الجديد من «جوراسيك وورلد: دومينيون» في السينمات في حزيران (يونيو) 2021، وهو ضمن سلسلة أفلام «جوراسيك بارك» التي بدأ إنتاجها في عام 1993 حول عودة الديناصورات.
في هذا السياق، ذكر موقع «ديدلاين»، الذي كان أوّل من نشر هذا الخبر، أنّ «يونيفرسال» خصصت نحو خمسة ملايين دولار لإنفاقها على إجراءات السلامة.
في إطار متصل، دارت كاميرل جيمس كاميرون، أمس الاثنين، في نيوزيلندا لإنجاز فيلم جديد ضمن سلسلة الخيال العلمي الشهيرة «أفاتار». وبحسب وكالة «رويترز»، يأتي ذلك بعدما حصل كاميرون والمنتج جون لانداو على تصريح خاص قبل أسبوعين بالسفر إلى نيوزيلندا، بالرغم من أنّ حدودها مغلقة لمنع تفشي الوباء، وهو ما أثار بعض التذمّر في البلاد إزاء «المعاملة غير العادلة».
إلا أنّ لانداو قال إنّ نيوزيلندا لديها الكثير لتحققه من وراء ذلك. وفي تصريح لقناة «وان نيوز» الإخبارية المحلية بعد خروجه من فندق في ولنغتون كان يقيم فيه مع زملائه في حجر صحي منذ وصولهم، أكد المنتج: «هذا الإنتاج بمفرده سيوفر 400 وظيفة للنيوزيلانديين للعمل ضمن فريقه».