كشفت استديوات «وورنر بروز»، أخيراً، أنها ستتيح فيلمها Just Mercy (إخراج ديستون دانيال كريتون) للمشاهدة مجاناً على منصات البث التدفّقي، طوال شهر حزيران (يونيو) الحالي، في أعقاب مقتل جورج فلويد.

في الشريط الصادر في عام 2019، يلعب الممثل الأميركي مايكل بي جوردان دور المحامي بريان ستيفنسون، مؤسس «مبادرة العدالة المتساوية» الذي يساعد شخصية يلعبها جايمي فوكس. يستند العمل إلى مذكرات ستيفنسون التي صدرت عام 2014 بعنوان Just Mercy: A Story of Justice and Redemption، والتي تدور حول النضال القانوني ضد الظلم العرقي والسجن الجماعي.
في بيان، عبّرت «وورنر بروز» عن إيمانها بقوة القصة: «الفيلم هو أحد الموارد التي يمكننا تقديمها بتواضع إلى المهتمين بمعرفة المزيد عن العنصرية الممنهجة التي ابتلي بها مجتمعنا».
Just Mercy الذي أبصر النور في كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي، كان الأول الذي ينفذ بموجب بند يفرض النظر في الأشخاص من المجموعات الممثلة تمثيلاً ناقصاً في طاقمَيْ العمل والتمثيل.