إلى جانب المواقف الصارخة التي أطلقوها على مواقع التواصل الاجتماعي والمستنكرة لعنصرية ووحشية الشرطة الأميركية وموافق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، شارك بعض نجوم هوليوود في تظاهرات Black Lives Matter في كاليفورنيا، المنددة بمقتل الأميركي صاحب الأصول الأفريقية جورج فلويد على يد شرطيين بيض.

ووفقاً لمجلة «بيبول» الأميركية، شارك عدد من نجوم هوليوود في التنديد بالجريمة، وكانت لهم وقفة «تاريخية» في التحركات على الأرض ونصيب من بطش قوات الأمن. هكذا، رصدت عدسات المصوّرين الممثل بين أفليك وحبيبته آنا دي أرماس، في الوقت الذي أصيبت فيه المغنية هالزي برصاصة مطاطية خلال تظاهرها في مدينة لوس أنجليس، فيما وثّقت واقعة إصابتها في تغريدة ونشرت مقاطع من التظاهرات في «ستوري» على إنستغرام.
كما شوهدت باريس جاكسون، ابنة ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، في تظاهرات المدينة نفسها وهي تحمل لافتة كتب عليها: «السلام الحب العدالة».
بدورها، شاركت المغنية أريانا غراندي تجربتها في التظاهر عبر حسابها إنستغرام بقولها: «عبر بيفرلي هيلز وغرب هوليوود سرنا ننشد.. كنا شغوفين وصوتنا عال وسلميين، ولاحقنا الناس بسياراتهم»، داعية الإعلام لتغطية ما يجري.
أما الممثل كندريك سامبسون، فنشر صورة تظهر الكدمات التي تعرّض لها بعد إصابته برصاصة مطاطية خلال مشاركته في تظاهرات لوس أنجليس، فيما كشف زميله كول سبراوس إلقاء القبض عليه خلال مشاركته في تظاهرات في مدينة سانتا مونيكا في كاليفورنيا.
وكان الممثل الأميركي جايمي فوكس التقى بعمدة سان فرانسيسكو لحثه على القيام بتغيير حقيقي، كما نشر صورة له على إنستغرام مرتدياً قناعاً، أرفقها بتعليق: «لا يمكننا أن نخذل السود».