قالت أوبرا «متروبوليتان» في نيويورك، أمس الإثنين، إنّها لن ترفع الستار قبل ليلة رأس السنة، إثر إعلانها تقليص موسمها الفني بسبب وباء فيروس كورونا.

وأكد بيتر غيلب، المدير العام للأوبرا، في رسالة عبر الفيديو أنّه «لا يمكن ببساطة الجمع بين التباعد الاجتماعي والأوبرا». وأضاف: «لن يمكننا تقديم عروض هنا طالما كانت هناك حاجة للتباعد الاجتماعي»، معبّراً عن أمله في أن يتوافر حل طبي لأزمة كورونا بحلول كانون الأوّل (ديسمبر) 2020، بما يسمح للدار باستئناف عروضها يوم 31 من هذا الشهر. وكان من المقرر انطلاق موسم 2020-2021 في دار الأوبرا التي تتسع لـ 3800 شخص وتقع في «مركز لينكولن» في أيلول (سبتمبر) 2020، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز». تعدّ «متروبوليتان» إحدى أكبر دور الأوبرا في العالم، وواحدة من المؤسسات الثقافية التي أعلنت تمديد فترة الإغلاق بسبب الوباء الذي أضر بالعروض المسرحية على نحو خاص. وهي تشتهر بتقديم عروض مذهلة لأعمال مثل أوبرا كارمن لجورج بيزيه، وأوبرا البوهيمي لجيوكومو بوتشيني. علماً بأنّ الدار منحت إجازة لأعضاء الأوركسترا والجوقة وعمال المسرح.
يأتي الخبر الجديد في وقت مدّدت فيه مسارح برودواي إغلاقها من منتصف آذار (مارس) الماضي إلى السادس من أيلول (سبتمبر) المقبل على الأقل، كما تأجل عرضان مسرحيان كبيران في لندن الأسبوع الماضي إلى 2021. أما دار الأوبرا الملكية في لندن وأوبرا «لا سكالا» في ميلانو، فلم تعلنا عن خططهما لموسم 2020-2021 حتى الآن، بعدما علّقتا عروضهما قبل أشهر.