أول من أمس، توفيت المغنية ليلي ليان، التي كانت تتنافس مع إديث بياف (1915 ــ 1963) في شوارع باريس لجذب الحشود، عن 103 سنوات في مستشفى قرب العاصمة الفرنسية وفق ما أعلن ابنها بالعماد، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية». وكانت ليان، صديقة الفنانين موريس شوفالييه وإيف مونتان، تعتبر آخر شخص عامل في هذا المجال الذي يعود إلى 300 عام وكان خلاله المغنون يؤدون أغانيهم في الشوارع.

بدأت ليان حياتها المهنية مع بياف في مقاهي الشوارع وزواياها، حيث كان الفنانون بمثابة خزائن فونوغراف آلية في باريس ما قبل الحرب. لكن مع انتشار أجهزة الراديو ومشغّلات التسجيل، وجد مغنو الشوارع صعوبة في المنافسة ولم تقم ليان بالانتقال إلى صناعة الترفيه داخل القاعات رغم مظهرها الجيد.
وُلدت الراحلة في العام 1917 عندما كانت الحرب العالمية الأولى في ذروتها، وفقدت والدها المقاتل الشيوعي في العام 1944.