أوّل من أمس الثلاثاء، توفي الشيخ محمد محمود الطبلاوي، أحد أقطاب تلاوة القرآن في مصر والعالم الإسلامي، عن عمر ناهز 86 عاماً.

نعت المؤسسات الإسلامية الرسمية، وعلى رأسها دار الإفتاء والأزهر ووزارة الأوقاف، الطبلاوي الذي كان يشغل حتى رحيله منصب نقيب محفظي وقرّاء القرآن الكريم في مصر.
وقال الأزهر في بيان إنّ الشيخ الراحل «سيظلّ يحتل مكانة كبيرة في قلوب وعقول المسلمين، وسيبقى صوته العذب يقصده المسلمون للتدبر في آيات الذكر الحكيم، ويبقى الطبلاوي علامة بارزة في تاريخ الترتيل والتلاوة في التاريخ الحديث».
وُلد الطبلاوي في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 1934 في قرية ميت عقبة في محافظة الجيزة، وأتم حفظ القرآن وهو في العاشرة من عمره. ذاع صيته في أنحاء مصر واعتمدته الإذاعة المصرية في عام 1970 ليُصبح من الأصوات المميزة لدى مستمعي إذاعة القرآن الكريم.
شغل العديد من المناصب، منها عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، ومستشار بوزارة الأوقاف، فيما نال تكريم حكومات وملوك ورؤساء في العالم.