توحّد أكثر من 20 مهرجاناً سينمائياً في العالم لبثّ أفلام بالمجّان على موقع يوتيوب بعدما أغلقت جائحة فيروس كورونا دور السينما وأدت إلى إلغاء مهرجانات عدّة.

شركتا «ترايبيكا إنتربرايزز» ويوتيوب، اللتان تنظمان «كلنا واحد: مهرجان الفيلم العالمي» الذي يستمر عشرة أيام، قالتا في بيان، أمس الاثنين، إنّه سيتخلله عرض أفلام اختارتها مهرجانات «برلين»، «كان»، «البندقية»، «صندانس»، «تورونتو»، «ترايبيكا» وغيرها، على أن ينطلق في 29 أيار (مايو) المقبل.
وستُعرض خلال الحدث أفلام روائية ووثائقية وموسيقى وعروض كوميدية. إلا أنّه لم يتم الإعلان عن تفاصيل البرنامج، فيما من المرجّح ألا تشمل العروض الأشرطة الرئيسية الجديدة التي تعرض للمرّة الأولى عادة في المهرجانات السينمائية.
يأتي ذلك بعدما حرم إلغاء «مهرجان كان السينمائي الدولي» في فرنسا والغموض الذي يكتنف مصير مهرجانَيْ «البندقية» و«تورونتو» بسبب تفشي الوباء، منتجي الأفلام من نافذة رئيسية للترويج لأعمالهم الجديدة.
في هذا السياق، أكد المنظمون أنّهم فخورون بالمشاركة في الحدث لـ «تسليط الضوء على أفلام ومواهب استثنائية حقاً، مما يسمح للجمهور لأن يختبر الفروق الدقيقة في رواية القصص من جميع أنحاء العالم والشخصية الفنية لكل مهرجان».
من ناحيتها، قالت جين روزنتال، المؤسسة المشاركة لمهرجان «ترايبيكا» في نيويورك والذي ألغي أيضاً، إنّ الفكرة الأساسية تتمحور حول إلهام البشر عبر الحدود وتوحيدهم أثناء الجائحة.
وأضافت في بيان: «العالم كله في حاجة إلى الشفاء في الوقت الحالي». تجدر الإشارة إلى أنّه من بين المهرجانات الأخرى المشاركة، نذكر: «القدس»، «مومباي»، «سراييفو»، «سيدني»، «طوكيو» و «لندن». ورغم أنّ الأفلام ستبث مجانا، فسيُطلب من المشاهدين التبرّع لصندوق التضامن من أجل مساعدة استجابة «منظمة الصحة العالمية» في الاستجابة لمرض «كوفيد ــ 19».