فيما أغلقت الصالات الفنية والمتاحف أبوابها؛ بسبب وباء «كوفيد ــ 19»، يقدّم نحو خمسين فناناً مقيماً في برلين أعمالهم على شرفات الأبنية، في دعوة إلى الجمهور لـ «زيارة حميمة» لاكتشاف إبداعاتهم على اختلافها. وأوضح تجمّع الفنانين الذي أشرف على هذا المشروع في حي برنزلاور بيرغ الفني في شرق العاصمة الألمانية أنّه «فيما حرية التنقّل معلقة، أصبحت الشرفات مواقع فريدة للعروض اليومية وللتعبئة المدنية».

وقال مُفوَّضا المعرض، أوفول دورموسوغلو، ويوانا فارسا، اللذان طلبا من الفنانين إطلاق العنان لمخيلتهم: «الشرفات هي مخارج طوارئ للتنفس وتمضية الوقت في الشمس أو التدخين في ظل الحجر المنزلي»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».
ودعي المتنزهون والفضوليون في برلين، حيث إجراءات الإغلاق أقل صرامة من مقاطعات ألمانية أخرى، إلى رفع رؤوسهم لمشاهدة هذه الأعمال، ومنها سلم مصنوع من أغصان الأشجار، وصور بالأبيض والأسود لأشخاص واقفين على شرفاتهم في أثينا أو قرطبة.
تتضمّن إحدى المنشآت أجزاء طويلة من ورق المرحاض على واجهة مبنى، وهي سخرية من تهافت الألمان على هذا المنتج الذي بات ثميناً منذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد في أوروبا.
وقال المنظمون إنّ هذه التظاهرة الفنية «من دون ميزانية ومن دون افتتاح ولا حضور... إنّها نزهة حميمة بحثاً عن مؤشرات حياة وفن».