ألغى المغرب مهرجاناته الموسيقية استجابةً لتعليمات الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، آخرها مهرجان الموسيقى العريقة في فاس ومهرجان «تيميتار» للموسيقى الأمازيغية في أغادير. فقد أعلنت الجمعية المنظمة لمهرجان «تيميتار» عن إلغاء الدورة الـ17 التي كان مقرراً تنظيمها من 3 إلى 6 تموز (يويو) المقبل في مدينة أغادير، جنوبي البلاد. وأوضح بيان الجمعية أن هذا القرار يأتي «في إطار تدابير السلامة المتعلقة بوباء فيروس كورونا، التي توصي بالحد من التظاهرات الكبرى والتجمعات الحاشدة وحفاظاً على سلامة المواطنين». وأعلنت مؤسسة «روح فاس» إلغاء الدورة الـ 26 من مهرجان فاس للموسيقى العريقة، التي كان يفترض أن تجري بين 12 و20 حزيران (يونيو) 2020. وقال المنظمون إنه «بالنظر إلى الوضع المرتبط بتداعيات فيروس كورونا، وتطبيقاً لتوصيات السلطات المختصة، تم إلغاء الدورة الـ26 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة».

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت عن منع جميع التجمعات العامة التي يشارك فيها 50 شخصاً وما فوق، وإلغاء جميع الفعاليات واللقاءات الرياضية والثقافية والعروض الفنية، حتى إشعار آخر.