في ظلّ تفشي فيروس كورونا المستجد، بدأت دور أوبرا حول بالعالم اللجوء إلى الخيار الرقمي لتبقى على تواصل مع الجمهور، وأصبحت تبثّ حالياً عروضها مباشرة على شاشات التلفزيون والمنصات الإلكترونية.

يوم السبت الماضي، قدّم قائد الأوركسترا فرانسوا كزافييه روث مع فرقته، في دار الأوبرا الملكية في فرساي في فرنسا، عرضاً في صالة غاب عنها الجمهور. إلا أنّ التصفيق كان حاضراً في منازل عشاق الموسيقى الكلاسيكية المجبرين على البقاء في بيوتهم في خضم أزمة انتشار covid-19، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس». واستطاع محبو بيتهوفن أن يستمعوا إلى أبرز سيمفونياته من خلال محطة «ميتزو» وغيرها التي نقلت العرض مباشرة.
حذت «ميتزو» حذو قنوات ومنصات وتطبيقات عدة، لا يقتصر بثها على الحفلات المباشرة بل إنّها تعرض أيضاً حفلات قديمة مسجلة، كما هناك بعض المبادرات الفردية لفنانين وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل بين عشية وضحاها.
أبرز مثال على ذلك، عازف البيانو الألماني الروسي إيغور ليفيت الذي يبث منذ أيام على حسابه على تويتر فيديوات مباشرة من منزله لإسعاد نحو 60 ألفاً من متابعيه.
ومن غرفة الجلوس، غنّت الميتزو سوبرانو الأميركية جويس دي دوناتو برفقة المغني البولندي بيوتر بيزالا مقتطفات من أوبرا «ويرثر» لماسينيه مباشرة على إنستغرام وفايسبوك، مستغلّين الفرصة لطلب التبرعات للمسارح وفرق الأوركسترا.
بدوره، نشر عازف الكمان الفرنسي، رونو كابوشون، مقطع فيديو له على تويتر وهو يعزف لحناً لدفوراك باستخدام تطبيق «نوماد بلاي» الذي يسمح لعازف أن ترافقه فرقة أوركسترا افتراضية.
وأطلقت قاعة «لا فيلارموني» في باريس شعار «إذا لم تأتِ للاستماع إلى الموسيقى، فالموسيقى ستأتي إليك»، معلنة أنّ كل حفلاتها السابقة متوافرة على تطبيق «فيلارموني لايف» إضافة إلى قوائم وزيارة افتراضية لمتحفها للموسيقى على موقعها الإلكتروني.
وقالت دار الأوبرا في باريس لوكالة «فرانس برس» إنها ستبثّ برنامجاً مجانياً للأوبرا والباليه على موقعها بالتعاون مع «كالتشر بوكس»، واعتباراً من غدٍ الثلاثاء، ستبدأ بث الإنتاج الجديد لأوبرا «مانون».
اليوم الاثنين، بدأت أوبرا «متروبوليتان» في نيويورك إعادة بث إنتاجاتها مجاناً على موقعها، الأمر الذي ينسحب على أوبرا فيينا وأوبرا ميونخ، فيما ذهبت أوبرا ستوكهولم إلى حدّ بث عرض «فالكيري» لفاغنر مباشرة لمدة خمس ساعات (مع استراحات) على موقعها.
أما أوركسترا برلين الفلهارمونية العريقة، فأتاحت لمحبي الموسيقى الكلاسيكية الولوج المجاني لمدة شهر إلى خدمة «قاعة الحفلات الرقمية».