قبل سنوات، حفر النحّات السوري مصطفى علي جحوراً تحت منزله الدمشقي الذي تحوّل إلى غاليري وحانة تشكّل حضناً لمعارض وورش وأنشطة فنية وثقافية عدّة. تجربة متفرّدة شجّعت كثيرين على السير على الدرب نفسه، وحوّلت حارة دمشقية قديمة ومُهملة إلى منطقة فنية تفيض جمالاً. غداً الأربعاء، يفتتح الفنان الذي درس النحت في أكاديمية الفنون في «كرارا» الإيطالية في الغاليري الخاص به «نادي السينما». الانطلاقة ستكون عند الساعة الثامنة مساءً مع عرض فيلم «مرّة أخرى» (2009 ــ 96 د) للمخرج السوري جود سعيد الذي تولّى أيضاً مهمة الكتابة مع استشارة درامية لعبد اللطيف عبد الحميد.

تدور أحداث الشريط حول العلاقات السورية ــ اللبنانية، بدءاً من مرحلة الوجود العسكري السوري في لبنان، وإلى ما بعد خروج الجيش السوري منها في 2005، من خلال قصة حب بين سيّدة لبنانية جاءت إلى دمشق لتعمل مديرة بنك، وشاب سوري يعمل مديراً لقسم الاتصالات فيه. تبدأ الحكاية بينهما مشوبة بالتوتّر، لكنها سرعان ما تتحوّل إلى قصة غرام، على الرغم من أنّ التوتر بينهما لا يزول تماماً مع الوقوع في الحب، إذ أنّ الشخصيتين لا تزالان تعيشان في
الماضي. شارك في «مرة أخرى» لناحية التمثيل: قيس شيخ نجيب، عبد اللطيف عبد الحميد، بياريت قطريب، عبدالحكيم قطيفان، كندة علوش، فادي صبيح، وغيرهم.
وكان العمل الذي لم يسلم من الانتقادات قد حصد جائزتين خلال «مهرجان دمشق السينمائي»، هماً: «جائزة أفضل فيلم عربي» و«جائزة لجنة التحكيم الخاصة».

*افتتاح «نادي السينما» في غاليري مصطفى علي: غداً الأربعاء ــ الساعة الثامنة مساءً ـــ شارع العلمين (دمشق). للاستعلام: 00963944402745