حصد الفيلم القصير «حاحاي الكلاب» (The Dogs' Shitter ــ 15 د ــ 2018) للمخرجَيْن صدام صديق وياسر فايز، جائزة «الفيل الأسود» ضمن فعاليات الدورة السادسة من «مهرجان السودان للأفلام المستقلة» التي اختتمت مساء أوّل من أمس الإثنين. يتناول الفيلم قصة الرجل السوداني «درويش» المتزوج من الهولندية «نورا» بعد 26 عاماً في أوروبا. وبعد بلوغ ابنته سن الثامنة عشر، يظهر عشيق محتمل في حياة الابنة فتتحرك في داخل «درويش» مشاعر الأب العربي ويستدعي من الذاكرة العادات والقيم التي تربى عليها في السودان، فيما يدور حوار طويل بينه وبين زوجته بعد حفلة عيد ميلاد الابنة.

أقيم احتفال الختام في الخرطوم بحضور عدد من صناع السينما من داخل وخارج السودان، إلى جانب وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح، ومدير الإذاعة والتلفزيون رشيد سعيد.
تنافست في المسابقة الرسمية عشرة أفلام سودانية، ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة لفيلم «رحلة إلى كينيا» من إخراج إبراهيم أحمد وشهرته «سنوبي».
يدور هذا العمل حول رحلة فريق داخل حافة صغيرة في طريقه من الخرطوم إلى كينيا مروراً بإثيوبيا للحاق ببطولة تقام هناك.
رئيس المهرجان طلال عفيفي، قال في كلمة الختام إنّ «السينما في السودان فن مقاوم ومرتبط بذاكرة الناس، كانت له بدايات منذ زمن طويل ولكن الظروف الاقتصادية والسياسية التي تدخلت بشكل سلبي منعت أن يكون هناك ثراء على مستوى الإنتاج أو الاحتكاك، مما أفقد السينما وصناعتها الكثير من مقومات النمو».

Trailer-Arabic-The dogs shitter- مخري الكلاب from SLOWFAST PRODUCTIONS on Vimeo.

وأضاف: «اليوم نجد أنفسنا أمام بدايات جديدة يضيء قناديلها صهيب قسم الباري وأمجد أبو العلا ومروة زين وحجوج كوكا، بدايات قوية تستمد عزمها من التمرد والغضب والتطلع والروح الفنية العالية. لقد شرفنا هؤلاء السادة خلال الماضي بما نالوه من تقدير واهتمام العالم كله»، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».
على مدى أسبوع، قدّمت الدورة السادسة من «مهرجان السودان للأفلام المستقلة» نحو 80 فيلماً بين روائي وتسجيلي من 25 دولة في 9 مواقع، منها «معهد غوته» الألماني و«المجلس الثقافي البريطاني» و«المركز الثقافي الفرنسي» و«بيت التراث» و«النادي القبطي» و«مؤسسة سودان فيلم فاكتوري».