ألغى الروائي البرازيلي باولو كويلو (72 عاماً) مسودة كتاب أطفال كان يعمل عليها مع أسطورة كرة السلّة الأميركية كوبي براينت الذي توفي أوّل من أمس الأحد في حادث تحطّم طائرة في كاليفورنيا. وشرح صاحب «11 دقيقة» أنّه لا معنى لهذا العمل «من دون تعاون» نجم الـ NBA. في بوست نشره على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، قال باولو إنّه كان يعمل مع براينت المعجب بكتابه «الخيميائي»، وكتب: «لقد كنت أكثر من لاعب رائع، عزيزي كوبي براينت... لقد تعلمت الكثير بالتفاعل معك... سأحذف المسودة الآن، فقد هذا الكتاب سبب وجوده».

وفي حديث إلى وكالة «أسوشييتد برس»، قال كويلو إنّ براينت أراد أن يُظهر كتابه للأطفال المحرومين أنّ بإمكانهم التغلب على الشدائد من خلال الرياضة. وكان ذلك في إطار مشروع كان ينفّذه براينت من خلال شركته متعددة الوسائط «غرانيتي استديوز»، حيث عمل مع كتّاب لنشر سلسلة كتب للأطفال تتناول الرياضة والسحر.
وتابع كويلو في حديثه مع الوكالة: «كان (كوبي) دائماً قلقاً جداً من صنع كتاب يشكّل مثالاً إيجابياً للأطفال، خصوصاً أولئك الذين ينتمون إلى أسر متواضعة». وختم مؤكداً أنّه «قد أكتب يوماً ما عن أمور تعلّمتها من كوبي وعن كم هو إنسان كبير... لكن كتاب الأطفال لم يعد له معنى».