أعلنت «أكاديمية فنون وعلوم السينما»، أمس الإثنين، عن القائمة الكاملة لترشيحات الدورة الثانية والتسعين من الأوسكار، المقرّرة في التاسع من شباط (فبراير) المقبل من دون مقدّم، للسنة الثانية على التوالي.

تصدّر «جوكر» (إخراج تود فيليبس) السباق بـ 11 ترشيحاً، منها جائزة «أفضل فيلم».
وينافس هذا الفيلم الذي أنتجته استديوات «وورنر بروز»‭‭ ‬‬على الجائزة الكبرى مع فيلم سباق السيارات «فورد ضد فيراري» لجيمس مانغولد، «الإيرلندي» لمارتن سكورسيزي، «جوجو رابيت» لتايكا وايتيتي، «قصة زواج» لنوا باومباخ، «باراسايت» لبونغ جون ــ هو وLittle Women (إخراج غريتا غيرويغ).
وبترشّح «الإيرلندي» و«قصة زواج» عن هذه الفئة، سيكون أمام منصة البث الأميركية الشهيرة «نتفليكس»، فرصة أخرى لانتزاع أكبر جائزة في صناعة السينما من شركات الأفلام التقليدية في هوليوود. كما أنّها حصلت إجمالاً على 24 ترشيحاً، وهو أكثر مما حصلت عليه أي شركة منافسة أخرى.
علماً بأنّ أفلام «الإيرلندي» و«1917» و«كان ياما كان في هوليوود» حصل كلّ منها على عشرة ترشيحات.
على صعيد «أفضل ممثل»، تحتدم المنافسة بين ليوناردو دي كابريو (كان ياما كان في هوليوود)، أنطونيو بانديراس (ألم ومجد/ إخراج بيدرو ألمودوفار)، آدم درايفر (قصة زواج)، واكين فينيكس (جوكر)، جوناثان برايس (البابوان/ إخراج فرناندو ميريليس).
وبالنسبة للممثلات في أدوار بطولة، هناك سينثيا إريفو (هارييت/ إخراج كاسي ليمونز)، وسكارليت جوهانسون (قصة زواج)، سيرشا رونان (Little Women)، شارليز ثيرون (بومبشيل/ إخراج جاي روتش) ورينيه زيلويغر (جودي/ إخراج روبرت غولد). أما تارانتينو، بونغ جون ــ هو، مارتن سكورسيزي، تود فيليبس وسام منديز فهم المرشحون عن فئة «أفضل إخراج».
ضمن فئة «أفضل سيناريو أصلي»، نجد أفلام «1917»، Knives Out، «كان ياما كان في هوليوود»، «باراسايت» و«قصة زواج». أما في ما يتعلق بالسيناريوات المقتبسة، فتنحصر المنافسة بين: «الإيرلندي»، «جوجو رابيت»، «جوكر»، Little Women و«البابوان».
وفي سابقة هي الأولى من نوعها، رُشّح وثائقيان سوريان لأوسكار 2020. فقد حلّ الفيلم السوري «إلى سما» (إخراج وعد الخطيب) ضمن القائمة القصيرة في فئة الأفلام الوثائقية الطويلة، فيما اختير فيلم «الكهف» للمخرج فراس فياض بين الشرائط المرشّحة لنيل «أفضل فيلم وثائقي قصير».