وجّهت الشرطة البريطانية اتهاماً جنائياً لرجل حاول إتلاف لوحة، ذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية» أنّها للرسّام الإسباني بابلو بيكاسو (1881 ــ 1973)، في أحد معارض لندن في مطلع الأسبوع الحالي.

وتعرضت لوحة «تمثال نصفي لامرأة» في غاليري «تايت مودرن» للتمزيق يوم السبت الماضي، فيما ذكرت «بي. بي. سي» أنّ قيمة العمل العائد لعام 1944 تبلغ نحو 26 مليون دولار أميركي. وأضافت أن رائد التكعيبية رسم هذا العمل، الذي يصور حبيبته «دورا مار»، في باريس في أيار (مايو) عام 1944.
وأكد المعرض وقوع حادث لكنه أحجم عن تحديد اللوحة التي تعرضت للاعتداء. وأضاف في بيان: «وقع حادث في «تايت مودرن» يوم 28 كانون الأوّل (ديسمبر) حين حاول أحد الأشخاص إتلاف لوحة... جرى إلقاء القبض عليه بسرعة وتوجيه الاتهام له. الشرطة تجري تحقيقاً. العمل الفني بحوزة فريق الترميم من أجل التقييم على يد خبراء».
وذكرت شرطة العاصمة البريطانية في بيان أخيراً أنّ مسؤولي التحقيق في الحادث الجنائي وجهوا اتهاماً لرجل. في هذا السياق، مثل شاكيل ماسي (20 عاماً) أمام محكمة يوم الإثنين الماضي، وأمرت باستمرار احتجازه حتى جلسة في محكمة «إنر لندن كراون» في 30 كانون الثاني (يناير) الحالي.