ثلاث نسخ من أحد أشهر البورتريهات في تاريخ بريطانيا للملكة إليزابيث الأولى (1533 ــ 1603) بعد هزيمة الأرمادا الإسبانية، ستجد طريقها إلى العرض للمرّة الأولى. تحت عنوانFaces of a Queen : The Armada Portraits of Elizabeth I (وجوه الملكة: بورتريهات أرمادا لإليزابيث الأولى)، يحتضن Queen’s House (منزل الملكة) التابع للمتاحف الملكية في غرينيتش معرضاً مميّزاً بين 13 شباط (فبراير) و31 آب (أغسطس) 2020، وفق ما ذكرت صحيفة «غارديان» البريطانية.

سبق للوحات الثلاث أن اجتمعت بهدف البحث التقني والصيانة، غير أنّه لم يسبق عرضها في مكان واحد خلال 430 سنة. وهي جميعاً نسخ من بورتريه «أرمادا» لإليزابيث الأولى من توقيع فنان مجهول، إحداها من مجموعة غرينيتش، أما الأخريان فتم استلافهما من «ووبرن آبي» و«معرض اللوحات القومي».