أعلنت دار «أكتيون» للمزادات في فرنسا، أمس الأحد أنّ لوحة زيتية للفنان الإيطالي تشيمابوي (1240 ــ 1302)، تعود للقرن الثالث عشر وكانت مفقودة لوقت طويل، بيعت بقيمة 26.6 مليون دولار أميركي، وهو ما يعادل أكثر من أربعة أمثال القيمة التي كانت مقدرة لها.

وكانت لوحة «كرايست موكد»، التي ترجع إلى أوائل عصر النهضة، قُدرت بما يراوح بين حوالي 5 و7 ملايين دولار.
تعليقاً على الخبر، قال دومينيك لو كوينت، رئيس «أكتيون» في منطقة سونلي شمالي فرنسا، إنّه «عندما يُعرض عمل لفنان نادر مثل تشيمابوي، عليك أن تكون مستعداً للمفاجآت. هذا أوّل عمل يُعرض لتشيمابوي».
ولم تكشف دار المزادات عن هوية المشتري، لكنها أكدت أنّ متحفاً أجنبياً كان من بين المزايدين.
علماً بأنّ اللوحة الصغيرة التي يبلغ طولها 26 سنتيمتراً وعرضها 20 سنتيمتراً، كانت معلقة لسنوات بالقرب من إناء للطهي في مطبخ عجوز فرنسية في كومبياني شمالي العاصمة الفرنسية.