مَن يعرف رودجر ووترز جيّداً، يعرف أنّ الفنان البريطاني لا يتوانى عن استغلال أي حدث فني يحييه للتعبير عن مواقفه الراديكالية الثابتة، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بدعم القضية الفلسطينية والدعوة إلى مقاطعة «إسرائيل» فنياً وثقافياً.

في هذا السياق، شارك المؤلف والمغني الشهير والمؤسس المشارك لفرقة «بينك فلويد» الأسطورية في تظاهرة لندنية أوّل من أمس الإثنين، تدعو إلى إطلاق سراح مؤسس موقع «ويكيليكس»، الأسترالي جوليان أسانج (47 عاماً)، وعدم تسليمه إلى الولايات المتحدة الأميركية.
خلال ظهوره على المسرح خارج مقرّ وزارة الداخلية البريطانية، أدّى الفنان البالغ 75 عاماً إحدى أشهر أغنيات «بينك فلويد» على الإطلاق Wish You Were Here (يا ليتك كنت معنا ــ صادرة عام 1975).
ثم سأل ووترز الجمهور: «كيف نضع أنفسنا في موضع جوليان أسانج في الحبس الانفرادي، أو مع أولئك الأطفال في سوريا أو فلسطين أو روهينغيا الذين يتحوّلون إلى أشلاء على يد هؤلاء الناس في هذا المبنى هنا؟».
وكان أسانج قد «اختطف» في 11 نيسان (أبريل) الماضي على يد الشرطة البريطانية من سفارة الإكوادور في لندن حيث كان يقيم منذ عام 2012 خشية اعتقاله في بريطانيا وتسليمه إلى الولايات المتحدة لمحاكمته في «جرائم» الكشف عن آلاف الوثائق السرية التي فضحت سياسات وممارسات أنظمة حول العالم.