بعدما شارك في مهرجانات عالمية عدّة منها «مهرجان تورونتو السينمائي» و«مهرجان كان» الذي حصل فيه على«تنويه خاص» في الحفل الختامي، تم اختيار فيلم «إن شئت كما في السماء» لإيليا سليمان ليمثّل فلسطين في «أوسكار» 2020. بعد عشر سنوات على إنتاج فيلمه «الزمن الباقي» (2009)، سيشارك الفيلم الروائي الرابع لسليمان في مسابقة «فئة أفضل فيلم أجنبي» ممثلاً فلسطين التي كان قد مثّلها في «الأوسكار» سابقاً المخرج هاني أبو أسعد في فيلميه «الجنة الآن» (2006)، و«عمر» (2013).

ثمّة عناصر كثيرة سكنت أفلام سليمان السابقة التراجيكوميدية، من السوريالية في تناول النضال والحياة اليومية، والنكبة الفلسطينية، والسخرية، وشخصياته التهكميّة أيضاً، فيما يظهر سليمان في دور المتفرّج السلبي الصامت الذي يراقب عالمأً يسير أمامه. لكن بخلاف أفلامه السابقة التي تركّزت وصوّرت في مدينته الناصرة، يتنقّل سليمان بين باريس ونيويورك. فيهما يحاول المخرج البحث عن وطن بديل، لكن فلسطين ستطالعه في تفاصيل كثيرة في المدن التي يهرب إليها، أكان من خلال ممارسات الشرطة اتجاه العرب، والعنصريّة وغيرها من السمات الذي تستعيد واقع الاحتلال الإسرائيلي في بلاده.