ازدانت قلعة صلاح الدين الأثرية في قلب القاهرة واكتست جدرانها بالأضواء الساطعة لاستقبال الآلاف من عشاق الألحان الغربية والنغمات الشرقية الذين توافدوا لحضور افتتاح «مهرجان القلعة الدولي للموسيقى والغناء» مساء أمس الأحد. يقدّم المهرجان الذي تنظمه دار الأوبرا المصرية بالتعاون مع وزارة الآثار أكثر من 40 حفلة خلال دورته الثامنة والعشرين بمشاركة فرق وفنانين من مصر وتونس والجزائر وسوريا والصين والهند وناميبيا وغينيا وفنزويلا.

من أبرز المغنين المشاركين هذا العام التونسية غالية بنعلي، والسوري مجد القاسم، واللبنانية تانيا قسيس، والمصري مدحت صالح.
في أولى ليالي الحدث المستمر لغاية الأوّل من أيلول (سبتمبر) المقبل، قدّم فريق «براس ساوند باند» للنفخ والإيقاع المكوّن من 12 شاباً معزوفات لأغان غربية وأخرى لأشهر أغاني الفلكلور المصري بعد إعادة توزيعها موسيقياً والتي حظيت بتفاعل كبير من الجمهور.
عقب ذلك، قدم الفريق الموسيقي المصري ــ الألماني «كايرو ستيبس» مقطوعات موسيقية بمصاحبة المنشد علي الهلباوي والشيخ إيهاب يونس.
وجاء الختام بصوت مي فاروق التي قدمت باقة من أغاني الطرب الشرقي بمصاحبة فرقة المايسترو مصطفى حلمي، وفق ما نقلت وكالة «رويترز».
على خطٍ موازٍ، شمل برنامج اليوم الافتتاحي للمهرجان تكريم 10 شخصيات فنية من مجالات مختلفة من بينها المغنية نادية مصطفى، والمغني محمد الحلو، وعازف الكمان ياسر الصيرفي، وأستاذة الباليه في أكاديمية الفنون سحر حلمي.
منذ تأسيسه في 1990، يحظى المهرجان إقبال جماهيري نظراً لتزامنه مع عطلة الصيف وتنوّع الحفلات وإقامتها على مسارح مكشوفة إضافة إلى السعر الزهيد لبطاقة الدخول.