للعام السادس على التوالي، يرسم «ملتقى القاهرة الدولي للكاريكاتور» البسمة على الوجوه ويشيع البهجة بلوحات ساخرة تعبر عن آراء وأفكار وثقافات 345 فناناً من 71 دولة.

افتتح الحدث أمس الأحد في قصر الأمير طاز الأثري في القاهرة القديمة بحضور عدد من الفنانين التشكيليين والدبلوماسيين والشخصيات العامة.
وتماشياً مع تيمة الملتقى هذا العام التي تحمل عنوان «الثقافة ورموزها»، أقيم معرض خاص ضم 100 بورتريه للأديب المصري الراحل نجيب محفوظ (1911 ــ 2006) برؤية فنانين عرب وأجانب. وكان أبرز أعمال هذا المعرض لوحة تشكيلية للفنان المصري جلال جمعة صنعها من الزلط، قال عنها الفنان البالغ 71 عاماً في حديث لوكالة «رويترز» إنّها «صُنعت بعناية ودراسة واستغرقت مني وقتاً للبحث عن قطع الزلط الملائمة لتشريح وجه الأديب العالمي الذي أكن له كل تقدير واحترام».

من الملتقى
وأضاف: «ارتبطت بأعمال نجيب محفوظ منذ كنت طالباً في كلية الفنون التطبيقية، واليوم سعيد جداً لرؤية فنانين من أنحاء العالم يقدمون رؤيتهم له في قوالب وأشكال مختلفة».
يشمل برنامج الملتقى الذي تنظّمه «الجمعية المصرية للكاريكاتور» بالتعاون مع وزارة الثقافة وكلية الفنون الجميلة في «جامعة المنيا» ورش عمل وندوات ومعارض متخصصة.
كما يهدي الملتقى دورته السادسة التي تمتد حتى 21 تموز (يوليو) الحالي إلى الفنان المصري الراحل محمد عبد المنعم رخا (1910 ــ 1989) وتسلّم درع التكريم عن أسرته ابنه جمال رخا. على خطٍ موازٍ، كرّم الحدث مجموعة من رسامي الكاريكاتور العرب والأجانب، منهم الإماراتية آمنة الحمادي، والسعودي أيمن الغامدي، والكويتية سارة النومس، واللبناني أنس اللقيس، والياباني تومو تاباتا.