بالتعاون مع «مهرجانات بعلبك الدولية» والمديرية العامة للآثار في وزارة الثقافة وبدعم من جمعية فيليب جبر، إفتتح معرض «بعلبك، أرشيف الخلود» (القيّم عليه فالي محلوجي) أمس الخميس في «متحف سرسق» (الأشرفية) بحضور عدد من الشخصيات السياسية والثقافية والفنية والإعلامية.

من خلال مجموعة من الأعمال الفنية، يسلّط هذا المعرض الضوء على مدينة بعلبك وقلعتها، معيداً بناء شبكة معقدة من التاريخ والقراءات، تشمل أصول ما قبل التاريخ في الموقع والأساطير والوظائف والمهن ودوره في سياسات الهوية وفي الأجندة الوطنية والسياسية الحديثة، واحتضانه لفعاليات «مهرجانات بعلبك الدولية» على مدى عقود. يجمع المشروع بين المنظورات الأركيولوجية والإثرية والأنثروبولوجية والثقافية والفنية لتفكيك تاريخ بعلبك من الأصول (منذ أكثر من عشرة آلاف سنة) إلى اللحظة المعاصرة. ويحاول التحقّق مما إذا كانت «مدينة الشمس» تعمل كدليل ونقطة مرجعية وعلامة هوية على مدار التاريخ.
في الصالة المخصّصة لـ «بعلبك الليل»، يعرض توغّل المهرجان إلى المعابد الرومانيّة الأكثر محافظة عليها في العالم. حيث أنّه ومنذ تأسيسه عام 1956، لم يتردّد المهرجان في مغازلة ليالي صيف بعلبك ونجح في جعل صورة المعابد القديمة تندمج مع إبداعات الموسيقيين الكبار، الفنانين، الممثلين، والراقصين القادمين من لبنان، من الشرق والغرب.
هذه المحطّة هي غمر في عالم العروضات حيث تتوالى الصور، والأفيشات والأفلام بهدف الإعلام عن المهرجان رجوعاً إلى نشأته. والهدف منه هو دفع الزائر إلى «رؤية البعد الثقافي لظاهرة المهرجان».
ويجدر الذكر أنّ الفنان نبيل نحاس تبرّع بلوحة فنية أطلق عليها إسم «مدينة الشمس» تعرض في القاعة الكبرى وسيتم بيعها في المزاد العلني في أيلول (سبتمبر) المقبل، على أن يعود ريعها لـ «متحف سرسق» و«مهرجانات بعلبك الدولية».

«بعلبك، أرشيف الخلود»: يستمر المعرض لغاية 22 أيلول ــ يومياً من الساعة 10:00 إلى الساعة 18:00 و يوم الخميس من الساعة 12:00 إلى الساعة 21:00 ويغلق أبوابه يومي الاثنين والثلاثاء ــ صالة المعارض الكبرى في «متحف سرسق» (الأشرفية ــ بيروت/ الطابق السفلي الثاني). للاستعلام: 01/202001