في نيسان (أبريل) الماضي، أطلقت «دار النمر للفن والثقافة» بالتعاون مع جمعية «عِرَبْ للموسيقى العربية» مبادرة «دار سَمَعْ» التي يفترض أن تتناول في أوّل خميس من كل شهر، موضوعاً أو فناناً معيّناً عبر جلسة تقديم وسمع. الجلستان الأولى والثانية خُصصتا لفيروز، ثم تمحورت الثالثة حول أم كلثوم. ومع استئناف أنشطتها بعد توقّفها في آب (أغسطس) الحالي، تدعو الدار في السادس من أيلول (سبتمبر) المقبل إلى حضور الجلسة الخاصة بالراحلة أسمهان (1912 ــ 1944/ الصورة).

تحت عنوان «دار سَمَعْ: بحثاً عن أسمهان»، سيستعيد الفنان والكاتب اللبناني محمود زيباوي (1962) مسيرة صاحبة أغنية «يا طيور» بعيداً عن المقولات السائدة، كما يقدّم مقطوعات مختارة تختزل مشوارها القصير في الحياة والفن، ولا سيّما أنّ أسمهان لم تحتل في حياتها سوى مساحة إعلامية بسيطة على عكس ما يتصوّره كثيرون، في الوقت الذي اقتصرت فيه تجربتها المهنية التي بدأت في مطلع عام 1931 وانتهت في صيف 1944على عدد محدود من الأغنيات التي صارت من كلاسيكيات المكتبة الطربية، وعلى فيلمين هما: «انتصار الشباب» (إخراج أحمد بدرخان) و«غرام وانتقام» (إخراج يوسف وهبي).

* «دار سَمَعْ: بحثاً عن أسمهان»: الخميس 6 أيلول ــــ السادسة السادسة مساءً ــــ «دار النمر للفن والثقافة» (قاعة المسرح ــــ الطابق الثاني ــــ كليمنصو/ بيروت) الدخول مجاني. للاستعلام: 01/367013