كانت «بعلبك» ليلة أمس على موعد مع استعراض موسيقي كوميدي هو الأوّل من نوعه في ضيافة المهرجان العريق، ويحمل توقيع جورج خبّاز. بعد أشهر من عرض «إلّا إذا...» في «شاتو تريانو»، حوّل الفنان اللبناني مسرحيته إلى استعراض ضخم، مفصّل على قياس «معبد باخوس».


ضمن رؤية جديدة تتناسب مع تاريخ هذا الصرح الأثري، استعاد الممثلون حكاية ذلك المبنى المهدد بالانهيار، في حيّ لبناني غير محسوب سياسياً على أحد، ويسكنه جيران من طوائف واتجاهات مختلفة، فشلوا في الاتفاق على حلّ بشأن مصيره. الأغنيات كتبها ولحّنها جورج خبّاز، وعزفتها أوركسترا حيّة مؤلفة من 40 موسيقياً بقيادة لبنان بعلبكي. ولعل سخرية القدر شاءت للأزمة السياسية الراهنة في لبنان، أن تزيد من تفاعل الجمهور مع هذا الاستعراض المشوّق. عرض ثان الليلة أيضاً.