يستخدم «التصوير المساحي الجنائي Forensic Architecture» تقنيات معمارية لإعادة بناء مسرح الجريمة وتحديد تسلسل الأحداث، حيث يتم جمع صور ومقاطع فيديو من شبكات التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية وغيرها من المصادر الإلكترونية، ليتم تحليلها ضمن نموذج ثلاثي الأبعاد، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من أدلة الاستشعار عن بعد.

يضم هذا التحقيق الجنائي المتعدد التخصصات محققين، مهندسين معماريين، علماء، صانعي الأفلام، مطوري البرامج، علماء الآثار والجغرافيا والجيولوجيا وعلم الزلازل والغابات وغيرهم.
يبدأ التحقيق من خلال إجراء بحث من مجموعة من المصادر، بما في ذلك: زيارات الموقع مسح الليدار LIDAR، هو اختصار لـ "كشف الضوء وتحديد المدى" وهو عبارة عن طريقة لتحديد النطاقات باستخدام الليزر وقياس وقت عودة الضوء المنعكس إلى جهاز الاستقبال.
المسح التصويري، وهو تكنولوجيا عالية الدقة تسمح بالحصول على معلومات موثوقة حول الأشياء المادية من خلال عملية تسجيل وقياس وتفسير الصور الفوتوغرافية وأنماط الصور المشعة الكهرومغناطيسية.
رادار مخترق للأرض ground-penetrating radar، وهو طريقة جيوفيزيائية تستخدم نبضات الرادار لتصوير باطن الأرض.
بالإضافة إلى استخدام النماذج الرقمية لتحديد موقع المواد المصدر ومزامنتها في المكان والزمان.

خلال التحقيقات قام الخبراء باستخدام «العمارة الجنائية» لإعادة بناء رقمية دقيقة للحادث


أخيراً صدر وثائقي عن قناة الجزيرة متابعة للتحقيقات في جريمة اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة، حيث قام الخبراء بتحليل ومزامنة جميع اللقطات المتاحة لمسرح الجريمة، من أجل إنشاء جدول زمني دقيق للحادث وتحديد مصدر الرصاصات التي تم إطلاقها على أبو عاقلة. خلال التحقيقات قام الخبراء باستخدام «العمارة الجنائية» لإعادة بناء رقمية دقيقة للحادث، باستخدام التحليل المكاني والصوتي المتقدم، وبتتبع موقع وتحركات مختلف الفاعلين الرئيسيين في جميع أنحاء مسرح الجريمة - الصحافيين والمدنيين والمركبات العسكرية.



مسار الطلقات


من خلال إعادة بناء مواقع الصحافي علي وشيرين بالضبط عندما تم إطلاق النار على كل منهما ونقاط تأثير الرصاص الدقيق، ونمذجة موقع أربع نقاط تأثير أخرى على شجرة في موقع الحادث، تمكن الخبراء من تتبع مسار ستّ من بين 16 رصاصة أطلقت خلال الحادث.

إعادة البناء المكاني


تم مسح شامل واحترافي للموقع والتصوير الأرضي لكامل طول الطريق، ما سمح بإنشاء نموذج تصويري ثلاثي الأبعاد دقيق للغاية للمشهد. ومن خلال تحديد الموقع الجغرافي للإطارات الفردية من مقاطع الفيديو، تم إنشاء وإعادة بناء في النموذج الرقمي المواقع الدقيقة لشيرين والصحافيين الآخرين طوال الحادث، بالإضافة إلى موقع المركبات العسكرية بالنسبة إليهم. على وجه الخصوص، تم تحديد السيارة التي تم إطلاق النار منها والموقع الدقيق لمطلق النار وثقب القناصة بداخلها.

التحليل الصوتي




سمح التحليل الصوتي لمقاطع الفيديو التي التقطت الحادث بمقارنة التوقيعات الصوتية لجميع اللقطات التي تم إطلاقها أثناء الحادث وسابقه وتعقبها إلى موقع رماة قوات الاحتلال الإسرائيلي. في الدقيقتين اللتين سبقت بدء إطلاق النار، لم يتم إطلاق أعيرة نارية على الإطلاق. لم تأت أي طلقات أخرى في أي من اللقطات التي تم تحليلها من جوار الصحافيين.
والمقارنة الصوتية بين الطلقات من بندقية آلية قياسية مع الطلقات السبع المسموعة في الجولة الثانية من إطلاق النار والتي قُتلت خلالها شيرين، توضح أن مطلق النار سحب وأطلق الزناد في سبع مناسبات مميزة خلال ثانيتين - ما يشير إلى النية الواضحة مع كل طلقة.
مقارنة صوتية بين الطلقات من بندقية آلية قياسية (أعلاه) مع الطلقات السبع المسموعة في الجولة الثانية من إطلاق النار، والتي قُتلت خلالها شيرين (أدناه). (العمارة الجنائية والحق ، 2022)