رداً على ما نشرته «الأخبار» (21 شباط 2022) بعنوان «التحالف الوطني في عكار: التيار قلق والقومي لم يحسم وانقسام علوي»، نلفت إلى أنه ورد في المقال العديد من المغالطات والمعلومات غير الدقيقة التي نودّ التعليق عليها:

تطرّق المقال إلى طبيعة وظروف المعركة الانتخابية في دائرة عكار الانتخابية، والتي تخوضها الأحزاب والقوى السياسية الوطنية، فاستخلص جازماً أن انقساماً علوياً حاصل مردّه ترشيح حزب البعث العربي الاشتراكي عمار أحمد «غير معروف حزبياً وعكارياً» وفق ما ذهب إليه المقال عن المقعد العلوي في عكار.
إن المرشح عمار أحمد ابن بلدة المسعودية – عكار من قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان منذ عام 2006، وهو اليوم رئيس مكتب التنظيم القطري في لبنان، وكان ولا يزال على علاقة وطيدة مع كل النسيج العكاري بكلّ أطيافه، ما حدا بالقيادة القطرية للحزب في لبنان إلى أن تتبنّى ترشيحه بما ينسجم مع رأي القاعدة الحزبية، وبعد استمزاج رأي طيف عريض من المؤيّدين والأنصار والحلفاء من مختلف مكوّنات المجتمع العكاري.
مكتب التنظيم القطري
حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان