تتجدّد الخلافات باستمرار بين أمين صالح وابن شقيقه كمال بسبب "كشّ الحمام" لكون أحدهما يخطف طيور الآخر داخل مخيم برج البراجنة. الخلاف الأخير وقع نهار أمس حيث تطور الخلاف إلى اشتباكٍ بالأيدي، قبل أن يعمد كمال إلى إطلاق النار على عمّه ليصيبه في كتفه، فردّ الأخير بالمثل حيث فتح النار على أبناء شقيقه فأردى كمال صريعاً، فيما أصاب شقيقه إصابة حرِجة. قتل أمين ابن شقيقه وجرح الآخر، ثم لجأ مع ولديه ليتحصّن في مبنى يقطنه. حضر عناصر اللجنة الأمنية الفلسطينية، لكنّ أمين رفض تسليم نفسه وردّ بإطلاق الرصاص والقذائف. وجراء تحصّن مطلق النار في مبنى سكني، أعطته اللجنة الأمنية مهلة لتسليم نفسه أو أنّها ستُفجّر المبنى الذي يتحصّن فيه. وقد أطلقت اللجنة نداء إلى السكان القاطنين في محيط المبنى لإخلائه لأنها قد تضطرّ إلى تفجيره!


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا