قرّرت قيادة جهاز أمن الدولة فرز عسكريين لحماية رئيس جمعية المصارف سليم صفير ومرافقته في تنقّلاته. وقد وضع أمن الدولة العسكريين في تصرّف صفير منذ شهر حزيران الفائت. كما خُصصت سيارة عسكرية من سيارات الجهاز لمؤازرته. ولم يُعرف إذا كان صفير قد طلب مؤازرة أمن الدولة أمنياً أم أنّ قيادة الجهاز تبرّعت من تلقاء نفسها مثلما تفعل مع رجال أعمال من جنسيات مختلفة.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا