تقدم عضو مجلس بلدية بيروت غابي فرنيني المحسوب على المطران الياس عودة باستقالته من المجلس، مطلع الأسبوع الجاري، اعتراضا على سوء ادارة البلدية للأزمة التي لحقت بالعاصمة وسكانها عقب انفجار مرفأ بيروت. غير ان مصادر بلدية أشارت الى أن فرنيني وضع استقالته بعهدة محافظ بيروت مروان عبود وتمنى عليه عدم قبولها! وقد دأب فرنيني منذ مدة على مقاطعة جلسات البلدية، مع عدد من أعضاء المجلس البلدي (غالبيتهم من الطائفة المسيحية)، بهدف حجب الميثاقية عن رئيس البلدية جمال عيتاني والضغط عليه للاستجابة لشروطهم بالغاء بعض المشاربع ومنها محرقة النفايات. اللافت أن فرنيني بات أخيرا من أبرز المقربين من النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان، وبرز هذا التقارب في انضمامه اليها في الشارع عند الاعتراض على طرح مشروع المحرقة في المجلس وفي عدة مشاريع أخرى. وقد تزامنت استقالة فرنيني مع استقالة النائبة بولا يعقوبيان من مجلس النواب.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا