يواصل عدّاد «كورونا»، منذ نهاية أيار الماضي، تسجيل إصابات جديدة بالفيروس، تفوق العشر حالات يومياً. أمس، ومن أصل 1714 فحصاً مخبرياً، سُجّلت عشرون إصابة (13 لمُقيمين و7 لوافدين)، ليبلغ عدد الإصابات الإجمالي الـ 1422 إصابة.

في المُقابل، سُجّلت عشر حالات شفاء جديدة ووصل إجمالي المتعافين إلى 853 شخصاً فيما بقي عدد الوفيات مستقراً عند الـ31 وفاة. وعليه، أصبح عدد المُصابين الفعليين في لبنان 538 شخصاً. ومن بين هؤلاء، 488 شخصاً يخضعون للعزل المنزلي فيما يُقيم 50 منهم في المُستشفيات (عشرة من هؤلاء حالتهم حرجة).
وكان لبلدة برجا (إقليم الخروب)، النصيب الأكبر من الإصابات الجديدة، حيث سُجلت سبع إصابات فيها، فيما توزعت بقية الإصابات على الشكل التالي: قانا-صور (وافد)، برج رحال-صور (وافدَان)، دوحة عرمون-الشوف (4 مقيمين)، جدرا-الشوف (مُقيم)، حارة حريك-بعبدا (3 وافدين)، الحدث-بعبدا (وافد)، والعدلية-بيروت (مُقيم).

488 مصاباً يخضعون للعزل المنزلي فيما يُقيم 50 آخرون في المُستشفيات


إلى ذلك، وصلت أمس إلى مطار رفيق الحريري الدولي ثلاث طائرات خاصة تقلّ 27 وافداً آتية من كلّ من لاغوس (عشرة أشخاص)، وأثينا (8 أشخاص)، والكويت (تسعة أشخاص)، علماً بأن قرار إعادة فتح الأجواء اللبنانية أمام الطائرات الخاصة لم يصدر، رسمياً، فيما تقول مصادر معنية في المطار إن تسيير رحلات تلك الطائرات يتم بموجب استثناءات يوافق عليها مجلس الوزراء نفسه.
في هذا الوقت، من المتوقّع أن تحطّ في مطار بيروت الدولي، اليوم، ثلاث طائرات (جدة، فرانكفورت وباريس) ضمن عملية إجلاء الدفعة الرابعة من المغتربين التي بدأت أول من أمس، والتي يُقدّر عدد الوافدين فيها بثلاثة آلاف وافد لبناني، على أن تُختتم هذه الرحلات في التاسع عشر من الشهر الجاري.