أصدرت قاضية التحقيق العسكري نجاة أبو شقرا، أمس، قرارها الاتهامي بحق العميل عامر الفاخوري، المسؤول العسكري عن معتقل الخيام في عصابات عملاء أنطوان لحد، واتهمته بارتكاب جرائم تصل عقوبتها إلى الإعدام. وقد ضمّت لائحة الاتهامات قتل ومحاولة قتل معتقلين داخل سجن الخيام وخطف وتعذيب آخرين. كما منعت أبو شقرا المحاكمة عنه بتهمة التجنّد في جيش الاحتلال الإسرائيلي والتعامل معه لشمول هذه الجرائم بمرور الزمن، وأحالت الملف إلى المحكمة العسكرية الدائمة لمحاكمته. وتدرس النيابة العامة إمكان طلب «تمييز» الجزء الأخير من القرار، وطلب محاكمة الفاخوري بجرم التعامل مع العدو أيضاً.

كذلك، يُلاحق «جزّار معتقل الخيام»، الموقوف في المستشفى، بدعوى أخرى أمام قاضي التحقيق في بيروت بلال حلاوي مرفوعة ضدّه من أسرى محررين. وقد عمد حلاوي إلى تعيين طبيبين شرعيين للكشف على المتهم ورفع تقرير إليه يتضمن حالته الصحية، وذلك بعد عدم سوقه أول من أمس أمامه لاستجوابه بداعي المرض.
وكان الفاخوري قد أوقف في أوائل أيلول الماضي بعد عودته من الولايات المتحدة الأميركية ودخوله بجواز سفره الأميركي.