أعلن المحامي الياباني جونيشيرو هيروناكا، الذي يقود فريق الدفاع عن المدير التنفيذي السابق لمجموعة «رينو – نيسان» كارلوس غصن، انسحابه من القضية بعد فرار موكله من اليابان إلى لبنان، الشهر الماضي.

وأصدر مكتب هيروناكا، اليوم، بياناً مقتضباً ذكر فيه أنه أودع لدى محكمة طوكيو «رسائل استقالة جميع المحامين الذين هم على صلة بالقضايا المتعلقة بالسيد كارلوس غصن»، بينهم المحامي تاكاشي تاكانو الذي أعلن بالتزامن انسحابه أيضاً من القضايا، وفق ما أعلن مصدر قريب من مكتبه لوكالة «فرانس برس».

أمّا هيروشي كاواتسو، المحامي الثالث في الفريق القانوني، فلم يعلّق علناً على خططه، في حين نقلت وكالة «رويترز» عن امرأة تعمل في مكتبه قولها إنها لا تعلم إن كان لا يزال يمثّل غصن.
وتأتي الاستقالات بعد هرب غصن من اليابان إلى لبنان مروراً باسطنبول، في عملية أحرجت المسؤولين الأمنيين اليابانيين ومحامي الدفاع عنه. ويشار إلى أن هيروناكا (74 عاماً) معروف بتولّي قضايا صعبة وكبيرة، وبقدرته على إقناع القضاة ببراءة موكليه في بلادٍ تكسب فيها النيابة العامة أغلب القضايا تقريباً. وكان قد أعرب عن «ذهوله» وخيبة أمله لفرار موكله من دون علمه، وقال إنه سيتنحّى بمجرد أن يدفع غصن حسابه.


مشاهد جديدة لهروب غصن عبر إسطنبول

في غضون ذلك، توصّل القضاء التركي إلى مشاهد جديدة متعلقة بهروب غصن إلى لبنان، على ما ذكرت وكالة «الأناضول» اليوم.
وفي التفاصيل الجديدة، تبيّن أن شخصين أحدهما أميركي الجنسية ويدعى ميشيل ت. (60 عاماً)، والآخر لبناني الجنسية ويدعى جورج أنطونيو ز. (61 عاماً)، رافقا غصن خلال مروره بإسطنبول، حيث كانا معه في الطائرة الخاصة التي أقلّته من مدينة أوساكا اليابانية.
وحسب الوكالة، فقد هبطت الطائرة الخاصة التي أقلت غصن ومن برفقته في مطار «أتاتورك الدولي»، عند الخامسة والنصف من فجر يوم 30 كانون الأول/ديسمبر الماضي، ليغادروه عبر طائرة مجدولة متّجهة إلى بيروت، عند الساعة 12:20 من ظهر اليوم نفسه.
وتظهر المشاهد أيضاً، قيام الشخصين المذكورين بإجراءات جواز السفر لدى الخطوط الخارجية بمطار إسطنبول، بشكلٍ متتالٍ، قبل أن يصعدوا إلى الطائرة المتّجهة إلى بيروت.