أبلغ المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، مساء أمس، عائلة الزميل محمد صالح الإفراج عنه قبيل منتصف الليل، على أن يصل الى بيروت بعد ظهر اليوم. وكانت جهود إبراهيم والسفارة اللبنانية في اليونان قد تكللت بالنجاح للإفراج عن صالح المحتجز لدى الشرطة اليونانية منذ الخميس الماضي، بناءً على مذكرة أمنية ألمانية عمّمت اسم «محمد علي صالح» الذي تتهمه بخطف طائرة عام 1985 والتسبّب عام1987 باحتجاز ألمان لقاء الإفراج عنه.

مصادر مواكبة للقضية قالت إن إبراهيم أرسل إلى السلطات الألمانية المستندات والأدلة التي تثبت أن صالح المطلوب ليس هو نفسه صالح المحتجز، إنما هناك تشابه أسماء. وقد تلقّى بعد ظهر أمس اتصالاً من الألمان يعدونه بتنسيق الإفراج عن صالح في غضون ساعات. وأجرى الأخير اتصالاً بعائلته أمس، بعد مغادرته مركز احتجازه.