جاءنا من النائبة عناية عز الدين، التوضيح الآتي:

ورد في صحيفتكم، وضمن تحقيق تحت عنوان «المحاكم الجعفرية: «بلفة» الإصلاح»، كلام نسب إلى رئيسة لجنة المرأة والطفل النيابية الدكتورة عناية عز الدين بطريقة مبتورة وغير دقيقة. لذا يهم رئيسة لجنة المرأة والطفل النيابية التأكيد، ومنعاً لأي التباس، أن تطوير وتحديث قوانين الأحوال الشخصية يتم تحت سقف الشرائع الدينية، إيماناً منها بكونها الأفضل والأنسب لصون الحياة الأسرية، وهذا ما ينسجم مع عقائد وإيمان الغالبية العظمى من الشعب اللبناني ويطابق روح ونصوص الدستور اللبناني.
كما تشدد عز الدين على أن أي إصلاح وتطوير في قوانين الأحوال الشخصية يجب أن يترافق مع ورشة تشريعية في مجلس النواب بهدف إدخال تعديلات على كافة قوانين الموجبات والعقود، بما ينصف النساء ويمنع أي تمييز ضدهنّ.