تقدّم القيادي الكتائبي رفيق غانم باستقالته من عضوية الحزب، «للحاضر والمستقبل»، بحسب ما ورد في كتاب استقالته الذي بعث به إلى الأمين العام للكتائب نزار نجاريان. وقال غانم إن دافع استقالته أنه لا يريد أن يمحو «الماضي العزيز على قلبي الذي أعطيت فيه من فكري وقلبي وشاركت الرفاق أياماً وليالي طويلة». وختم غانم كتابه بالقول: «ماضيّ هو جزء مني وليس لأحد أن يتصرف به فتكون عندها صرخة الرفض مدوّية». وشغل غانم سابقاً عدداً كبيراً من المناصب الحزبية منذ عام 1973، أبرزها منصب الأمين العام للحزب.

ويشهد الحزب منذ مدة اعتراضاً واسعاً على طريقة إدارة رئيسه النائب سامي الجميّل، تكثّف بعد النتائج الهزيلة التي حققها «الكتائب» في الانتخابات النيابية الأخيرة.