وهران | «غنائي للرئيس بشار الأسد في وقت سابق لا يعني أنّني أؤيّده في الأزمة الراهنة»، هكذا قالت نجوى كرم خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقدته بعد الحفلة التي قدّمتها ليل الأحد في وهران (غرب الجزائر) في ذكرى خمسينية الاستقلال. «شمس الأغنية اللبنانية» أضافت في ردّها على «الأخبار»: «عندما غنيت لبشار الأسد (أغنية «بالروح بالدم») بعد اعتلائه سدّة الحكم، كانت مرحلة حساسة، اعتبرها الجميع في ذلك الوقت أغنية وطنية عادية، وليست تمجيداً للحاكم بأيّ شكل من الأشكال». وتابعت أنّ «مَن يحاولون اليوم إخراج الأغنية من الأرشيف لإسقاطها على أحداث راهنة، فهم يتعمدون الإساءة إلي». وتابعت: «أصلّي يومياً من أجل وقف الاقتتال في سوريا، ولا يهمني من يقف مع من، بقدر ما أهتم لوضع حدّ لتصفية الأبرياء». وهنا، رفضت صاحبة «ما في نوم» أن تتحدث عن الثورات العربية، مكتفيةً بالقول: «أنا أؤمن جداً بأنّه لا يمكن فرض أي شيء بالقوة، لكن حتى لو وقفتُ مع الشعوب وساندتها في تحقيق إرادتها، إلا أنّها تحتاج إلى نظام يحكمها في نهاية المطاف». جواب فُهم منه أنّ نجوى مع الثورات وإرادة الشعوب، لكنّها «ضدّ الفوضى»، وخصوصاً أنّها أشارت إلى أنّ «الأزمات التي يشهدها العالم العربي في الوقت الراهن، أثرت سلباً على الفن، لأنّ هذا الأخير مجال مُنتج للفرح، ولا يمكننا فعل ذلك وسط كل هذه الهموم والمشاكل والدماء». وحول صعود الإسلاميين إلى سدّة الحكم في العالم العربي، وتحديداً في بلدان الربيع، علّقت: «أنا ضدّ كبح الحريات مهما كان».

وكانت المغنية اللبنانية قد غنت أمام آلاف حضروا احتفالات عيد الاستقلال، التي ينظمها «الديوان البلدي للثقافة والفنون»، وقالت إنّها «وجدت سحراً خاصاً في مدينة وهران». وهنا تأسّفت على خسارة المرشحة الجزائرية الصغيرة داليا شيح في نهائيات برنامجArabs Got Talent مساء الجمعة الماضي. وقالت الفنانة التي كانت عضوةً في لجنة تحكيم البرنامج: «حزنت جداً لخسارتها». وأعربت نجوى عن انزعاجها من الشائعة التي تناولت زواجها سراً بملحم بركات، مضيفة: «ليست نجوى من تتزوّج في السر»، كاشفةً خلال المؤتمر عن جديدها المتمثل في إصدار «أغنية قريباً». وقالت إنّها تحضر لمشروع كبير، وصفته بـ«المهمة الكبيرة وليست فقط مشروعاً»، لكنّها رفضت الإفصاح عن تفاصيل إضافية في هذا الصدد. وأخيراً ترحّمت كرم على روح وردة الجزائرية قائلة بنبرة حزينة: «رحيلها كان فاجعة بالنسبة إليّ، وخصوصاً أنني قابلتها قبل فترة قصيرة في حفلة أقيمت في بيروت، ولم أكن أتصور أنّه سيكون اللقاء الأخير. لقد كانت فنانة عظيمة بكل المقاييس».