في لحظاتهِ الأخيرةْ

الواقعُ في كمينِ الموت
ليس لديهِ من الوقتِ ما يكفي
لإضاعتهِ على الخوف.

: إنّه مضطرٌّ للأمل.
5/2/2011

خيبة



لا يَكفّون عن النحيب على ما تَبَدَّد.
.. ..
انتهت الحياةْ...
ولم يُتَحْ لأحد
ما يكفي من الوقت
للتَمَرُّنِ على ضِحكةْ.
5/2/2011

الحقّ



كالعادة
الأقوياءُ لا يمكن إثباتُ جرائمهم.
كالعادة : الأقوياءُ همُ الحق.
.......
أنتَ وحدكَ صانعُ الشرّ
الذي يتوجّبُ تأديبهُ
كي تتمكّن الحياة
من مواصلةِ سيرها
باتجاه الهاوية.
.. .. ..
.. .. ..
لكنْ، في النهايةِ، ما الذي سيفعلهُ التاريخ؟
: يمسحُ ما خلَّفَهُ الضحايا من قماماتِ الدمِ والأحلامْ
ويُصَدِّقُ على ما أَنجزَهُ المنتصرون
من البطولاتِ والجرائم وأفعالِ المجدْ.
5/2/2011