بين 7 و10 تشرين الأوّل (أكتوبر) المقبل، يقدّم الفنان البصري علاء ميناوي (1982) عرضه الأدائي «يَوْمٌ لَمْ يَنْتَهِ» على خشبة «مسرح مونو» (الأشرفية)، بالتعاون مع فلاديمير كورومليان (بيانو وأداء) وأحمد عامر (رسم وأداء). يتناول العرض تداعيات تفجير مرفأ بيروت و«الصدمة الجماعية التي تفوق الخيال»، طارحاً سؤالاً أساسياً: كيف نستطيع أن نطلق أنفاسنا من جديد؟

هكذا، سيُطلَب من الناس مشاركة حكايتهم الشخصية حول ما جرى، وسيسعى المؤدّون لتحويلها إلى «تجارب لحظوية موسيقية ترافقها رسوم»، مع «المحافظة على الخصوصية».

«يَوْمٌ لَمْ يَنْتَهِ»: بين 7 و10 تشرين الأوّل ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ «مسرح مونو» (الأشرفية ــ بيروت).
للاستعلام: 01/202422