دعت حملة «مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان» إلى الإنضمام إلى «اليوم العالمي للتّحرك ضدّ شركة بوما»، أي يوم السبت المقبل (18/9)، على خلفيّة رعايتها «إتحاد كرة القدم الإسرائيلي». حملة ستضع ثقلها على تويتر من خلال «عاصفة» من التغريد، تبدأ عند الساعة الثامنة مساءً بتوقيت بيروت، ويشارك فيها ناشطون سيعمدون إلى نشر صور لهم إلى جانب شعار Boycott Puma، أو تعديل اسم المنتج من «بوما» إلى «قاطعوا بوما» في حال كانت لديهم منتجات من الشركة الألمانية. وشدّد بيان الحملة، على أهمية وفعاليّة التحرك ضد الشركة، الذي بات «يؤرّق» المدير التنفيذي لـ«بوما»، وأيضاً كشف عن وثيقةٍ داخلية مسرّبة من الشركة، توضح فيها الماركة العالمية بأن «تصاعد وتيرة العنف الإسرائيليّ ضد الفلسطينيّين أدّى إلى تزايد تساؤلات شركاء وسفراء الماركة العالمية حول تواطئها مع جرائم نظام الاستعمار العسكري والأبارتهايد الإسرائيليّ». كما أضاء بيان الحملة على الإرتباك الذي تعيشه الشركة، لأن العديد من الفرق الرياضية حول العالم، بدأت تُنهي عقودها معها، أو تتعهّد بعدم تجديدها. على سبيل المثال، أنهت أكبر جامعة ماليزيّة عقدها مع فريق كرة قدم تابع لـ«بوما»، كما أعلن نادي «تشستر» البريطاني عن عدم تجديده صفقة الرعاية الإعلانية مع «بوما».


«اليوم العالمي للتحرك ضد شركة بوما»: س: 20:00 (بتوقيت بيروت) مساء السبت 18 أيلول على منصة تويتر