سأدّعي أنني أعمى فلا أبصِرُ دمعتك.

ليسَ إشفاقاً عليك
بل كي لا أتألّمَ أنا
كلّما أبصرتُ ما كانَ مِن آثامي.

أُوصيك
لا تُغالِ في حشدِ كلابكَ خلفَ أسوارِ بيتي!
أنتَ لا تخيفني.
أنتَ، فقط، تُسَـهِّلُ عليّ الأمر
وتزيدُ من عددِ قتلاكَ في مرمى كراهيتي وقذائفِ أحلامي.
أنتَ لستَ مجرّدَ أحمق.
: أنتَ هالِك.