ضمن أنشطتها الرقميّة الدورية، تدعو صفحة «كتب مملّة» الفايسبوكية، يوم الخميس المقبل، إلى حضور لقاء بعنوان «الترجمة كتدخّل جمالي: عن رواية نَسَب». الموعد المرتقب عبارة عن نقاش عن الترجمة بين المترجم شادي روحانا والكاتبة والمترجمة منى كريم. تتحدّث الأخيرة عن تجربتها في ترجمة رواية «نسب» للأميركية أوكتافيا إي باتلر (1947 ــ 2006/ الصورة)، الصادرة عن منشورات «تكوين». «قضيت في ترجمة هذه الرواية ما يقارب العام من العمل اليومي. خرجت منها بشعور من مَرّ برحلة تحوّل ميثولوجية مزّقتني إلى أشلاء لتعيد تشكيلي من جديد. لا أكاد أصدّق أني نفدت بجلدي من هذا العمل الروائي العصي والمتقن الذي يقدم هذه الكاتبة العظيمة للمرة الأولى إلى قرّاء العربية»، تقول كريم. تعدّ الرواية الأولى من نوعها، إذ تعيد خلق عوالم الجنوب الأميركي، عبر حكاية فانتازية تجمع بين الخيال العلمي والواقعية التاريخية.


«الترجمة كتدخل جمالي: عن رواية نَسَب»: الخميس 26 آب ــ الساعة التاسعة مساءً بتوقيت بيروت ــ تقنية البثّ المباشر على صفحة «كتب مملّة» على فايسبوك.