نعم، أعرف:

غداً، ذات غدٍ ما، سينتهي «ما نحن فيه».
لكنْ أعرفُ أيضاً:
في غدٍ يليهِ، سيأتي «ما نحنُ فيهِ» آخَر.
وأيضاً أعرف:
في يومِ الغدِ الذي يَلي يومَ الغدِ الذي يَليه
سيأتي ما هو أشدُّ هولاً وسوءاً.
:
مِن حسنِ حظّنا، نحن الذين نذرفُ أرواحنا الآن،
أننا لن نكونَ شهوداً.