في الذكرى السنوية الأولى لكارثة انفجار مرفأ بيروت، تقدّم قناة «الميادين» تغطية حوارية خاصة بالمناسبة تستضيف فيها شخصيات لبنانية من مجالات مختلفة، بدءاً من اليوم الاثنين لغاية الرابع من آب (أغسطس) المقبل. وتسعى قناة «الواقع كمان هو» من خلال هذه البرمجة إلى التأكيد على أنّ الحياة في البلاد تستمر، لأنّ تلك «هوية لبنان».

بين الساعة الرابعة والخامسة عصراً، ستكون التغطية إخبارية عبر مجموعة من التقارير والضيوف والمراسلين، مع حصّة وافرة لمنصات «الميادين» الإلكترونية والرقمية. أما المقابلات الخاصة، فتنطلق عند الساعة الثامنة من مساء كل يوم. تحاول التغطية الإجابة عن أسئلة عدّة مرتبطة بالوضع اللبناني القائم في خضم أزمة النظام والمنظومة الحاكمة، لا سيّما الفترة التي فصلت بين «الانفجار الزلزال وانفجار الدولار». ومن بين الأسئلة التي ستحاول التغطية التي تحمل اسم «أمل رغم الألم» الإجابة عنها: لبنان إلى أين أمام التغييرات الداخلية والهندسات المالية والمعادلات الجديدة التي ترتسم في المنطقة؟ لماذا تراجعت أدوار بعض العرب الراعية للبنان؟ ولماذا فشلت مبادرات الدول الصديقة؟ وما هو الأفق وأي حلول للانهيار الاقتصادي والواقع الاجتماعي والانقسام السياسي؟

«أمل رغم الألم»: من اليوم الاثنين ولغاية الأربعاء 4 آب على «الميادين»