إنْ كنتَ عدوّاً صالحاً

فخذْ عنّي تَـحَـنُّـنَك، وبراءةَ عينيكَ، وضوضاءَ ظنونِكَ وصلواتِكْ
وَ أعفِني مِن ضرائبِ غفرانِكَ وآلامِ محبّـتِك!
إنْ كنتَ عدوّاً صالحاً بحقّ
فَـخُذْكَ إلى أبعدِ ما تستطيع.
خُذكَ بعيداً بعيداً وأبعد!
خُذْكَ إلى رحمةِ نفسِكَ ودِيارِ نفسِكَ وظلماتِ نفسِكَ، وَ... أَعتِقْني!
إنْ كنت...

مَلَل...

أمّا وقد مَلَلتُ وتَعِبَ قلبي:
كلُّ ما أرجوهُ في هذه الساعةِ المتأخّرةِ مِن ليلِ العالم
أنْ أُضرمَ النارَ في هذه الزَريبةِ المباركة
وأَتَرَقّبَ حدوثَ «جهنّم».