يحلّ شهر رمضان ثقيلاً على الجزائريين هذا العام. فقد وصف خبراء اقتصاد، أخيراً، الأسعار في شهر الصوم بغير المسبوقة، بعدما طاول الغلاء الموادّ الغذائية الاستهلاكية، من خُضر وفواكه ولحوم وأسماك وغيرها. وفي ظلّ هذا الواقع، يجد المواطنون أنفسهم في مواجهة ظروف صعبة يحاولون تمريرها بأقلّ ضرر ممكن. الأسباب كثيرة، من بينها العرض والطلب، والمضاربة على الأسعار التي اعتادها التجّار خلال المناسبات.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا