بيان مشترك للجنة التضامن مع الاسرى ومنتدى الاعلام في لبنان لدعم صمود المقدسيين الابطال


أمام عظمة الهبة الشعبية العارمة في القدس ، تصديا للهجمه الصهيونيه المتوحشه الهادفة الى احراق الاحياء المقدسيه ببيوتها و عائلاتها و سكانها الفلسطينيين كافة وهم اصحاب البلاد الاصليين ، عقد اجتماع تنسيقي استثنائي ضم كلا من اللجنة الدوليه للتضامن مع الاسرى المناضلين في سجون الإحتلال الصهيوني و المنتدى الاعلامي في لبنان فصدر عنهما النداء الاتي :
ان الاحتلال الصهيوني للاراضي للعربية المحتله ، مستقويا بتواطؤ دول الاستعمار معه ، و دعمها المخزي لكافة جرائمه ، و مستقويا كذلك بتغطية حكومات التطبيع الناطقة كليا او جزئيا باللغة العربيه لهذه الجرائم ، دفع بقطعان وحوشه للانقضاض على الاحياء المسكونة من اهل فلسطين فصاروا يحرقونها مدعومين من القوات المسلحة الاسرائيليه . لكن أهل الارض المقدسيين هبوا فورا و تصدوا بشجاعة المقبل على الشهاده ، عزل مناي سلاح غير سلاح الحق و العزيمة التي لا تقهر ، هبوا بصدورهم العاريه كالعين التي تتصدى للمخرز ، فسقط منهم الضحايا ، ولكن وببسالة مدهشة اشتبكوا مع القطعان المتوحشة و جند الاحتلال فصار هؤلاء يفرون مسرعين منهزمين امام شجاعة و تضحيات اهل الارض .

ان بسالة اهل الارض المحتله تشكل نداء استنفار للشباب العربي للإلتحاق بركب الحياة و نبذ مسيرة الموت المذلة التي جعلت من الحكومات العربية مضرب مثل بالعمالة للاستعمار و الصهيونية و التآمر على فلسطين .

كما يدعوا لقاء اللجنة الدولية و المنتدى الحكومات التي لم تطبع بعد الى اتخاذ موقف اكثر وضوح و جرأة في مجابهة المطبعين خصوصا ان اهل فلسطين و الجولان العربي السوري المحتل يثبتون كل يوم انهم ابناء الحياة و انهم جزء لا يتجزأ من مسيرة الصمود الرافض بشكل قاطع لخيار العبودية .
ان صمود اهل الارض المحتله يشكل رافعة لاحرار العالم اجمع فمن العار على كل عربي يتهرب من مساندتهم .
ان صمود اهل الارض المحتلة فرصة لصياغة آلية تنسيق جديدة بين الدول العربيه تسهم في اخراج الجامعة العربية من تعاستها و سحبها بالتالي من دوامة الموت الذليل .



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا