بعد أسبوع على احتجاز الاحتلال الإسرائيلي للصحافية الفلسطينية صابرين دياب (الصورة) قسرياً في منزلها بحجة وضعها تحت التحقيق بعد استدعائها عشية فعّالية تأبينية للراحلين بهجت سليمان وأنيس النقاش، أصدرت «الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمّة» بياناً اعتبرت فيه أن ما يجري يكشف عن حجم ذعر الصهاينة من الكلمة الحرّة وكل فعل يؤكّد ارتباط فلسطين بأمّتها العربية.


وفيما شدّدت على تضامنها مع دياب، دعت الهيئات القومية والإنسانية والحقوقية لمؤازرتها وتأكيد وحدة النضال العربي في وجه الاحتلال والهيمنة. ودعت الحملة إلى أوسع مشاركة في اللقاء التضامني، (اليوم الخميس ــ س: 21:00 ــ عبر زوم) الذي دعت إليه «لجنة دعم الصحافيين» (جنيف) تضامناً مع دياب وسائر الصحافيين الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا