لقد خلقت سنة كاملة من جائحة كورونا في الهند إرثاً دائماً. فقد انتشر فنّ الشارع في عدد من المدن الرئيسية، أبرزها مومباي. أخذت الأعمال الفنية التي غطّت الجدران شكل تحية للعاملين في الرعاية الصحية الموجودين في الصفوف الأمامية في المعركة مع الوباء، أو جاءت كإعلانات توعوية للوقاية من الفيروس. حتّى إنّ بعض الفنانين اختار تأويل أعمال شهيرة من عصر النهضة وأخرى معاصرة. يأتي ذلك في وقت أظهرت فيه بيانات وزارة الصحة الهندية، أمس الأربعاء، أنّ البلاد سجّلت 53,480 إصابة جديدة، في تراجع لليوم الثاني على التوالي.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا