احتفل عشرات النيكاراغويين بقدّاس لازاروس، وهو احتفال ديني يستقطب الراغبين بمباركة كلابهم في جوّ من الفرحة والسرور. خلال الحدث، تلقّت مئات الكلاب مباركة القديس لازاروس، الذي يعتبره أهل نيكاراغوا شفيع الحيوانات والمرضى. وتشير الأساطير التي تخلّد هذه الاحتفالات إلى حكاية لازاروس، الرجل الفقير الذي تملأ القروح جسمه ويتوق إلى أكل الفتات من مائدة رجل ثري بينما تلعق الكلاب جروحه. وعندما مات الرجلان، ذهب لازاروس إلى الجنة، بينما ذهب الآخر إلى الجحيم بسبب تمسّكه بالماديات خلال حياته. ويضع السكان المحليون في مدينة ماسايا ثقتهم في قوى الشفاء للقدّيس لازاروس منذ القرن التاسع عشر، عندما ضرب وباء الكوليرا المميت أجزاء كبيرة من نيكاراغوا. (إنتي أوكون ــ أ ف ب)




اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا