لعبت التكنولوجيا دوراً مهمّاً في جائحة كورونا، وصار من الضروري تتبّع أثرها في كل نواحي حياتنا ومعرفة كيف تشابكت وأثّرت في الفلسفة والاجتماع والاقتصاد والبيئة... انطلاقاً من هذا، تدعو «بهنا الوكالة»، للمشاركة في برنامج «في المطاردات: الساحرات والأشباح والأرواح» (أشباح الآلة). يتشارك في تسيير البرنامج وتطويره كلّ من: الفنان والباحث عاصم هنداوي، والمصمّم المعماري والفنان مصطفى البارودي. يضم الـ «سيمينار» خمسة لقاءات شهرية، تُعقد بين آذار (مارس) وأيار (مايو) المقبلين، ويتناقش فيها المشاركون حول التعقيد والوساطة وغيرهما من المواضيع المرتبطة بعلاقة التكنولوجيا بالفنون والمعرفة وذواتنا في عالم جديد قيد التشكّل. (آخر مهلة للتقديم هي بعد غدٍ السبت ــ رابط التسجيل)


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا